السعودية تحكم بإعدام قائد قواتها السابق في اليمن بتهمة "الخيانة"

قبل 4 أشهر

شارك على

قال معهد واشنطن لدراسات الخليج الأمريكي، اليوم الإثنين، إن السلطات السعودية أصدرت حكما بإعدام القائد السابق للقوات المشتركة التي تحارب في اليمن، الأمير فهد بن تركي بن عبد العزيز.

وأوضح المعهد أن محكمة عسكرية سعودية أصدرت حكما بإعدام الأمير فهد ابن أخ الملك سلمان، بتهمة "الخيانة"، وبمحاولة انقلاب لعزل الملك سلمان ونجله ولي العهد محمد بن سلمان.

وأشار المعهد إلى أن المصدر الذي سرّب له المعلومة، هو أمير مقرب من الأمير فهد بن تركي.

وفي سبتمبر الماضي، أصدر العاهل السعودي مرسوما مفاجئا بإقالة الأمير فهد بن تركي، ونجله نائب أمير منطقة الجوف، عبد العزيز بن تركي، وسرت شائعات عديدة بأن السلطات اعتقلت الأمير وابنه، الذي اتهم بقضايا فساد.

وقال المعهد إنه حصل على عشرات الوثائق السعودية السرية من وزارة العدل السعودية توضح بالتفصيل نقل أكثر من 100 قطعة أرض سكنية في الرياض لأبناء فهد بن تركي الأربعة، لافتا إلى أن الوثائق تشير إلى أنه تم منح ما يقرب من كيلومتر مربع من الأرض لأبناء بن تركي الأربعة في عام 2014 في عهد جدهم من أمهم الملك عبد الله بن عبد العزيز. 

وزوجة الأمير فهد بن تركي، هي الأميرة عبير بنت الملك عبد الله، والتي قال المعهد إنها تقيم في اسكتلندا في منفى اختياري وتسيطر على أموال طائلة، وأن حكم الإعدام بحق زوجها هو محاولة لاستعادة الأموال.
 
وقال معهد واشنطن لدراسات الخليج إنه وبعد وفاة الملك عبد الله ، تم اعتقال جميع أبنائه وبناته تقريبًا أو تم أخذ ثرواتهم في ما تصفه الحكومة السعودية بأنه حملة تطهير ضد الفساد، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تساعد وزارة الدفاع السعودية في تحديث هياكلها بما في ذلك المحاكمات العسكرية.

أخبار ذات صلة

الأكثر قراءة